الخطاب الروائي الذكوري: “الحي اللاتيني” أنموذجًا

“وصمت سامي لحظة ثم أردف: مهما يكن من أمر، فسأقدمك إلى ليليان. وأنت حاول أن تعجبها، فتظفر بها بعد ذهابي.” [i] هكذا جرت المحادثة بين سامي وبطل “الحي اللاتيني”، رواية سهيل إدريس المنشورة عام ١٩٥٣م. قبل سطور من هذه الدعوة للظفر بليليان، قال سامي للبطل أيضًا: “اسمع! إنني أنتظر هنا فتاة فرنسية جذابة”.[ii]هذه الفتاة الفرنسية الجذابة هي الاستمرار في القراءة ..